لوحة ألوان من مصر الفرعونية كان يستخدمها الفراعنة للرسم قبل 3400

مازال الفراعنة بالرغم من انتهاء حضراتهم يعودون إلى الساحة باختراعات و أشياء مبتكرة بالنسبة ل زمانهم و تعتبر…
مُفَكِّرْ تاريخ 54

شاركها

لوحة ألوان من مصر الفرعونية كان يستخدمها الفراعنة للرسم قبل 3400

مازال الفراعنة بالرغم من انتهاء حضراتهم يعودون إلى الساحة باختراعات و أشياء مبتكرة بالنسبة ل زمانهم و تعتبر الحضارة الفرعونية السباقة لاكتشاف الكثير من الانجازات المختلفة على مر التاريخ.

لوحة ألوان من مصر الفرعونية كان يستخدمها الفراعنة للرسم

وسائل إعلام أجنبية عدة نشرت في اليومين الماضيين معلومات مختصرة عن لوحة ألوان، كان يستخدمها فنان عاش في الحضارة الفرعونية بين 1.390 إلى 1.352 قبل الميلاد، من دون أن تذكر أي منها، سبب تطرقها للوحة التي عثرت عليها بعثة آثار بريطانية في “طيبة” التي كان المصريون القدماء يسمونها “واست” بلغتهم، والبعيدة داخل مدينة الأقصر في الجنوب المصري أكثر من 670 كيلومترا عن القاهرة، إلا أن أحدا لا يدري من كان ذلك الفنان تماما.

اقرأ أيضاً : معلومات و أسرار عن الحضارة الفرعونية

لوحة ألوان من مصر الفرعونية كان يستخدمها الفراعنة للرسم قبل 3400

اللوحة، وهي قطعة واحدة من العاج، طولها 17.5 سنتيمتر، وفيها 6 مستوعبات محفورة بيضاويا لوضع الألوان، اقتناها اللورد البريطاني Carnarvon قبل أشهر قليلة من وفاته في 1923 بالقاهرة، وهو عام عثروا ببدايته عليها، وفق ما نشره موقع Ancient Origins المتخصص بالآثار وتوابعها، ثم تنقلت على ما يبدو بين عدد من المالكين حتى اقتناها متحف شهير عالميا، ومعروضة فيه حاليا للزوار، هو Metropolitan Museum of Art بنيويورك.

لوحة ألوان من مصر الفرعونية كان يستخدمها الفراعنة

ويجد المتأمل بصورة اللوحة، أنها لا تزال تحتوي على بقايا الأصباغ التي كان يستخدمها الفنان الذي عاصر الفرعون أمنحتب الثالث لإعداد رسوماته، وهي أصباغ زرقاء وخضراء وبنية وصفراء وسوداء وحمراء.

وكان، هو وغيره من الفنانين، يمزجون أصباغ ألوانهم بمعادن يتم طحنها بمراجل حجرية، ثم يخلطون الناتج بماء ومادة صمغية، يستخرجونها من الخشب أو بياض البيض لصنع ألوان تلصق بالجدران أو الأخشاب أو ورق البردي، بحيث تستمر زاهية طوال آلاف السنين.

اقرأ أيضاً : كتاب الموتى عند الفراعنة

وأهم الأصباغ، كان اللون “الأزرق الفرعوني” الشهير، والذي بدأ الفراعنة بإنتاجه منذ أكثر من 5.000 عام، بتسخين مزيج من مركبي الكالسيوم والنحاس، مع رمل معروف باسم Silica الثنائي التأكسد، إضافة إلى الملح المستخرج من رماد بعض النباتات المحروقة، كما والصودا “ثم الاحتفاظ بالصبغة الثمينة لإنتاج أروع الأعمال الفنية، لذلك كان الأزرق لون السماء ولون الكون بأسره، ولون مياه النيل، وأهم ما يزيّنون به التماثيل واللوحات والقبور والتوابيت والخزف” بحسب ما ورد بدراسة أعدها فريق من علماء مختبر Lawrence Berkeley الوطني في كاليفورنيا.

التدوينة السابقة

مقالات مرتبطة بالتصنيف

الأحدث من موقع مفكر

فرصة تدريب داخلي في اليونيسف ممولة بالكامل ل عام 2021 – 2022

يوفر البرنامج تدريب داخلي في اليونيسف 2021/ 2022 الممول بالكامل للطلاب والخريجين الجدد الفرصة لاكتساب خبرة عملية مباشرة… قراءة المزيد

دراسة : صيف ساخن و زيادة متواترة ل موجات الحرارة الشديدة بسبب الاحترار العالمي في المستقبل

توقعت دراسات علمية سابقة صيف ساخن و زيادة وتيرة ل موجات الحرارة الشديدة بصفة عامة بسبب الاحترار العالمي،… قراءة المزيد

طريقة زراعة صبار الألوفيرا و ما هي الألوفيرا السامة ؟

طريقة زراعة صبار الألوفيرا، صبار الألوفيرا مشتق من الكلمة العربية alloeh التي تعني “مادة مرّة ولامعة” ، و”… قراءة المزيد

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022 نقدم لكم المنح الدراسية في جامعة سيول الوطنية في… قراءة المزيد