كتاب الموتى عند الفراعنة

كتاب الموتى Book of the Dead هو مجموعة من الوثائق الدينية والنصوص الجنائزية التي كان يستخدمها الفراعنة، لتكون…
مُفَكِّرْ تاريخ 156

شاركها

كتاب الموتى عند الفراعنة

كتاب الموتى Book of the Dead هو مجموعة من الوثائق الدينية والنصوص الجنائزية التي كان يستخدمها الفراعنة، لتكون دليلاً للميت في رحلته للعالم الآخر، اُستخدمت من بداية العصر الحديث للدولة المصرية القديمة (حوالي 1550 قبل الميلاد) إلى حوالي 50 قبل الميلاد.

مصطلح “الكتاب” هو المصطلح الأقرب لوصف هذه المجموعة الواسعة من النصوص التي تتكون من عدد من التعاويذ السحرية تهدف إلى مساعدة الشخص الميت في رحلته إلى الآخرة. تم تأليف هذه التعاويذ من قبل العديد من الكهنة خلال فترة حوالي 1000 سنة.

ويعتبر كتاب الموتى أقدم كتاب انتهى إلينا علمه، دون في عصر بناء الهرم الأكبر، ولا تزال نسخة منه محفوظة في المتحف البريطاني. فيه دعوات للآلهة وأناشيد وصلوات، ثم وصف لما تلاقيه أرواح الموتى في العالم الآخر من الحساب وما يلحقها من عقاب وثواب.

فقد شيدوا المعابد الضخمة إلى جانب المقابر التي لا تقل روعة وفخامة، حيث اعتقدوا بالبعث وبعودة الروح التي كانوا يرسمونها في صورتين متقاربتين كا أو با.. كما حرصوا على وضع كل الاشياء الخاصة بالمتوفى من طعام وحلي وكل ما كان يحبه في حياته معه في مقبرته حيث يمكن لروح الميت أن تاكل وتشرب منها عند عودتها إلى الجسم، وقبل سعيها إلى الحياة الأخرى.

الفراعنة كتاب الموتى

هذه التعاويذ والتمائم السحرية الموجودة في كتاب الموتى – فيما كان يسمى نصوص الأهرام في عصر الدولة القديمة – كانت تنقش على جدران المقابر العادية والاهرامات أو على التابوت الحجري أو الخشبي توضع إلى جانب المومياء لتكون دليلا للميت في رحلته للعالم الاخر.

حيث كانت هذه التعاويذ بمثابة تعليمات إرشادية تمكن المتوفى من تخطي العقبات والمخاطر التي ستصادفه في أثناء رحلته إلى الحياة الأخرى، وتدله أيضا على الوسائل التي يستخدمها ليتمم هذه الرحلة بنجاح من دون أن يتعرض لأي سوء.

في نفس الوقت تذكره بأسماء الآلهة التي سوف يصادفهم في طريقه هذا، إذ أن نسيان اسم أحد الآلهة لا يكون في صالحه، وخصوصا وأنه من ضمن تلقيه حسابه في الآخرة سوف يقف أمام محكمة مكونة من 40 إلاها .

في عصر الدولة الوسطى والدولة الحديثة، بدأ كتابة نصوص كتاب الموتى على ورق البردي ووضع هذا الكتاب بجوار المومياء داخل التابوت. وكان كل مصري قديم ذو شأن حريصا على تكليف الكهنة بتجهيز كتاب الموتى له، يذكر فيه اسمه واسم أبوه واسم أمه ووظيفته في الدنيا. وذلك استعدادا ليوم وفاته وتجهيز طقوس نقله إلى مقبرته.

مقطتفات لما ورد في كتاب الموتى عند الفراعنة

من الأجزاء الأساسية في كتاب الموتى عند الفراعنة دعاء يدافع به الميت عن نفسه (ويسمى الاعتراف بالنفي) :

“السلام عليك أيها الإله الأعظم إله الحق. لقد جئتك ياإلهي خاضعا لأشهد جلالك، جئتك ياإلهي متحليا بالحق، متخليا عن الباطل، فلم أظلم أحدا ولم أسلك سبيل الضالين، لم أحنث في يمين ولم تضلني الشهوة فتمتد عيني لزوجة أحد من رحمي ولم تمتد يدي لمال غيري، لم أكن كذبا ولم أكن لك عصيا، ولم أسع في الإيقاع بعبد عند سيده.

إني (ياإلهي) لم أجع ولم أبك أحدا، وماقتلت وماغدرت، بل وماكنت محرضا على قتل، إني لم أسرق من المعابد خبزها ولم أرتكب الفحشاء ولم أدنس شيئا مقدسا، ولم أغتصب مالا حراما ولم أنتهك حرمة الأموات، إني لم أبع قمحا بثمن فاحش ولم أغش الكيل. أنا طاهر، أنا طاهر، أنا طاهر. وما دمت بريئا من الأثم، فاجعلني ياإلهي من الفائزين”

” (لم احرم الماشية من عشبها، لم اصنع الفخاخ لعصافير الاله، لم اصطاد السمك من بحيراتهم، لم امنع المياه في موسمها، لم اقم سدا أو عائقا امام الماء الجاري، لم اطفي نار متأججه (مشتعله ) “

محتويات كتاب الموتى عند الفراعنة

يبين لنا كتاب الموتى لدي الفراعنة العقائد الدينية التي كانت تشغلهم طوال حياتهم. فلم يكن الموت لدى الفراعنة القدماء جزءاً لا ينفصل عن الحياة فقط وإنما كان للناس عند ذلك الوقت مفهوما آخر عن الموت والحياة الأخرى عما نعتقده اليوم. و كتاب الموتى كان بما فيه من تعاويذ وتوجيهات للميت، تساعده على البعث والانتقال إلى الآخرة حيث يعيش فيها مثلما كان يعيش على الأرض ولكن بدون أمراض ولا إعياء ولا كبر في السن، بل أيضا يكون في الآخرة رفيقا للآلهة يأكل ويشرب معهم في بعض المناسبات.

وهدف الميت أو الموت كان الوصول إلى الحياة الأبدية في العالم الآخر، ولم يكن ذلك منطقيا لدى بعض الناس والشعوب في تلك العصور. وتصور المعيشة في الآخرة هو أن الميت الذي فعل صالحا في حياته وكان أمينا وصادقا يساعد الفقير والجوعان والعطشان، ويساعد الأرامل واليتامى، كان مثل هذا الإنسان يعيش طبقا لما أرادته له الآلهة من ” حياة سوية، ونظام عدل “، رمز لهذا النظام المصري القديم ب ماعت آلهة الحق والنظام الكوني.

و كتاب الموتي عند الفراعنة يحتوي على عدة فصول، تصف وتشير إلى الآتي :

ورغم وجود بعض الاختلافات بين معتقداتنا في الحاضر عن الحياة الآخرة فتوجد بين معتقداتنا ومعتقدات المصري القديم تماثلات.

كتاب الموتى الفراعنة

فكان الفراعنة يعتقدون في البعث والمثول أمام هيئة قضائية مشكلة من 42 قاضيا ويعترف أمامها الميت أمامهم بأنه لم يسرق، ولم يغتال أحد، ولم يكذب، ولم، ولم، وكل ما لم يكن يفعله من سيئات في حياته في الدنيا.

لم أتسبب في أذية أنسان , ولم ارغم أحدا من أقاربي على فعل السيئ. ولم أناصر العمل السيئ على العمل الطيب , ولم أمشي مع المعتدي

مواضيع قد تهمك :

التدوينة السابقة

التدوينة التالية

مقالات مرتبطة بالتصنيف

الأحدث من موقع مفكر

منح دراسية في قطر ممولة بالكامل منح بدون شهادة اللغة

منح دراسية في قطر ممولة بالكامل للدراسة في قطر و هي منح بدون شهادة لغة أو اختبارت IELTS.… قراءة المزيد

فرصة تدريب داخلي في اليونيسف ممولة بالكامل ل عام 2021 – 2022

يوفر البرنامج تدريب داخلي في اليونيسف 2021/ 2022 الممول بالكامل للطلاب والخريجين الجدد الفرصة لاكتساب خبرة عملية مباشرة… قراءة المزيد

دراسة : صيف ساخن و زيادة متواترة ل موجات الحرارة الشديدة بسبب الاحترار العالمي في المستقبل

توقعت دراسات علمية سابقة صيف ساخن و زيادة وتيرة ل موجات الحرارة الشديدة بصفة عامة بسبب الاحترار العالمي،… قراءة المزيد

طريقة زراعة صبار الألوفيرا و ما هي الألوفيرا السامة ؟

طريقة زراعة صبار الألوفيرا، صبار الألوفيرا مشتق من الكلمة العربية alloeh التي تعني “مادة مرّة ولامعة” ، و”… قراءة المزيد