عيد الحب أو “عيد الفالنتين” هو احتفال مسيحي يحتفل به كثير من الناس في العالم وخصوصا في البلدان المسيحية في 14 فبراير/ شباط حسب الكنيسة الغربية او في 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، حيث يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو بإهداء الزهور أو غيرها لأحبائهم، لذلك فهو جيد للأسواق التجارية والأرباح.

عيد الحب فالنتاين

يقول أمين معلوف: “ إن كنت لا تعرف الحب، فماذا يجديك شروق الشمس أو غروبها؟ ” فالحب هو الفارق بين كل ما هو جميل وكل ما هو قبيح، والحب وحده يستطيع أن يغير شعورك وحالتك في أي مكان وأي زمان.

اقرأ أيضاً : قصة الشاي كيف وصل إلينا هذا المشروب العريق

قصة عيد الحب أو عيد فالنتاين

يروي الأب فرانك أوجارا من كنيسة شارع وايتفريارز في دبلن بأيرلندا، القصة الحقيقية للرجل الذي يقف وراء عيد الحب.

” لقد كان فالنتاين قسًا رومانيًا في الوقت الذي كان فيه إمبراطور يدعى كلاديوس قام باضطهاد الكنيسة في ذلك الوقت بالذات، قد أصدر الإمبراطور أيضًا مرسوم يحظر زواج الشباب. وقد كان هذا بناءً على فرضية أن الجنود غير المتزوجين قاتلوا بشكل أفضل من الجنود المتزوجين لأن الجنود المتزوجين قد يخافون مما قد يحدث لهم أو لزوجاتهم أو عائلاتهم إذا توفوا”

يقول الأب أوجارا: ” أعتقد أنه يجب علينا أن نضع في اعتبارنا أن فالنتاين كان يعيش في مجتمع متساهل للغاية لقد كان تعدد الزوجات أكثر شعبية من امرأة واحدة ورجل واحد يعيشان معًا.

ومع ذلك بدا أن البعض منهم ينجذب إلى الإيمان المسيحي. لكن من الواضح أن الكنيسة اعتقدت أن الزواج مقدس للغاية بين رجل واحد وامرأة واحدة لحياتهم وهذا ما يجب تشجيعه، وهكذا قدمت المشكلة على الفور إلى الكنيسة المسيحية حول ما يجب القيام به حيال ذلك”

لقد تبنّى فالنتاين فكرة تشجيعهم على الزواج داخل الكنيسة المسيحية. وقام بتزويجهم سراً بسبب المرسوم.

عيد الحب فالنتاين

لكن في نهاية المطاف تم القبض على فالنتاين، وقد تم سجنه وتعرض للتعذيب بسبب أداء مراسم الزواج ضد قيادة الامبراطور كلاديوس الثاني. هناك أساطير تحيط بأعمال عيد الحب أثناء وجوده في السجن.

كان أحد الرجال الذين كانوا سيحكمون عليه وفقًا للقانون الروماني في ذلك الوقت رجلًا يدعى استوريوس، وكانت ابنته عمياء، وقد صلى فالنتاين للفتاة وشفاها بتأثير مدهش حتى اعتنق أستيريوس نفسه المسيحية نتيجة لذلك.

في عام 269 ميلادي في 14 فبراير (شباط) ، حُكم على فالنتاين بإعدامه بثلاثة طرق من الضرب، والرجم، وأخيرا قطع الرأس بسبب موقفه من الزواج المسيحي. تقول القصة أن آخر كلمات كتبها كانت في مذكرة لابنة أستيريوس، قد ألهمت الناس بتوقيع الرسائل الرومانسية فيها وهي “من فالنتاين خاصتك”

اقرأ أيضاً : أغرب تقاليد الزواج في العالم

إحياء ذكرى فالنتاين

يوضح أوجارا، ما يعنيه عيد الحب بالنسبة لي ككاهن أنه يأتي في وقت يجب أن تضحي بحياتك من أجل ما تؤمن به. وبقوة الروح القدس، يمكننا أن نفعل ذلك حتى إلى درجة الموت.

كنيسة Whitefriars Street هي واحدة من ثلاث كنائس تدعي أنها تضم ​​رفات عيد الحب، اليوم، يقوم الكثير من الناس بالحج إلى الكنيسة لتكريم شجاعة هذا القديس المسيحي وإحياء ذكراه. وذكرى قصة عيد الحب هذه.

رموز عيد الحب

قد ذكرت فيما سبق قصة عيد الحب الحقيقية والسّبب الّذي كان وراء تخليد هذا اليوم الاحتفال به ، وإنّ ل عيد الحب العديد من الرّموز الّتي تستخددمها معظم الشّعوب المحتفلة في هذا اليوم والّتي تتمثّل بديكورات المنازل أو المطاعم وغلاف الهدايا المتبادلة او حتّى في الّباس والرّسومات على بطاقات المعايدة ومنها:

  • اللّون الأحمر في كلّ شيءٍ في الورود وأغلفة الهدايا والزّنينة واللّباس فهو يشير إلى قوّة الحب ونار العشق المشتعلة.
  • رباط الحبّ  وهو الرّباط الّذي يشير إلى الأبدية في هذا الارتباط كما أنّه رمزٌ للحبّ الأبديّ والخالد.
  • الورود الحمراء الّتي يتبادلها المتحابّون والمحتفلون في هذا العيد.
  • المناديل المنسوجة من الدّانتيل الّتي يحملها غالباً النّساء في عيد الحبّ.
  • رسوم وتماثيل طيور الحبّ الّتي تتمثّل بزوجين من الطّيور والّتي تشير إلى العشّاق والمتحابّين.
  • القلب الأحمر وهو مصدر العاطفة والحبّ والعشق ومنبعهم.
عيد الحب فالنتاين

إذا كان فالنتاين هنا اليوم، سيقول للأزواج أن هناك وقتًا ستضطر فيه إلى المعاناة. لن يكون من السهل الحفاظ على التزامك وتعهداتك في الزواج. لا تتفاجأ إذا تحول الحب “المندفع” الذي لديك لشخص ما إلى شيء أقل اندفاع ولكن ربما يكون أكثر نضجًا.

والسؤال هو، هل أنتم مستعدين لذلك؟

“يجب أن ندرك جميعاً أن الحب ليس فقط تلك المشاعر الجياشة التي تقلب حياتنا رأساً على عقب، بل هو مبدأ ووفاء بالعهود ووفاء حتى عندما يخف وهج تلك المشاعر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *