ما السيلوليت (Cellulite)؟ وهل هو ضار بالصحة؟ وما العوامل التي تلعب دورا في تشكله؟ وما الخيارات العلاجية له؟ وكيف نتقي ظهور السيلوليت؟

ما السيلوليت؟

السيلوليت عبارة عن دهون تتجمع في جيوب تحت سطح الجلد مباشرة، ويتشكل حول الوركين والفخذين والأرداف. وتتسبب رواسب السيلووليت في ظهور الجلد بمظهر مدمل (dimpled)، وذلك وفقا لقاعدة بيانات ميدلاين بلاس (MedlinePlus) التابعة للمكتبة الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأميركية.

اقرأ أيضاً : أفضل العلاجات المنزلية لا غنى عنها … موجودة في مطبخك

كما يأخذ شكل السيلوليت مظهر قشرة البرتقال، ويسمى أيضا باسم متلازمة قشرة البرتقال (orange peel syndrome)، وفقا لدراسة نشرت في مجلة التطورات في طب الأمراض الجلدية والحساسية (Advances in Dermatology and Allergology).

وكل شخص لديه طبقات من الدهون تحت الجلد، لذلك حتى أن الأشخاص النحيفين يمكن أن يصابوا بالسيلوليت. قد تتمدد ألياف الكولاجين التي تربط الدهون بالجلد أو تتفتت أو تشد، مما يسمح للخلايا الدهنية بالانتفاخ.

علاج السيلوليت

السيلووليت هو حالة جلدية تصيب ما يصل إلى 80% من النساء بعد سن البلوغ. ويختلف السيلووليت عن السمنة العامة لأنه مع السمنة، تتعرض الخلايا الشحمية (adipocytes) لزيادة في الحجم (hypertrophy) والعدد (hyperplasia).

ويتميز السيلوليت بخلايا شحمية كبيرة ومستقرة من الناحية الأيضية تقتصر على مناطق الجسم السفلية، على سبيل المثال، في الحوض والفخذين والبطن، وذلك وفقا مراجعة بحثية نشرت بالمجلة الدولية لأمراض النساء الجلدية (International Journal of Women’s Dermatology).

وقد وصف ألكوين وبافوت السيلووليت لأول مرة في عام 1920 وكان يُعتقد في الأصل أنه “الوذمة الخلالية المرتبطة بزيادة محتوى الدهون” (interstitial edema associated with an increase in fat content).

ما العوامل التي تلعب دورا في تشكل االسيلولييت؟

  • الجينات.
  • الجنس.
  • كيفية حرق جسمك للطاقة.
  • تغيرات الهرمونات.
  • الجفاف.

هل االسيلولييت ضار بالصحة؟

االسيلولييت ليس ضارا بصحتك. ويعتبر معظم مقدمي الرعاية الصحية أن السيلوليت حالة طبيعية للعديد من النساء وبعض الرجال، وذلك وفقا لميدلاين بلاس.

ما الخيارات العلاجية لإزالة السيلوليت؟

سنقدم هنا العلاجات بشكل عام، ولاحقا سنشرح التفاصيل ومدة الفعالية.

  • العلاج بالليزر، والذي يستخدم طاقة الليزر لتفتيت الأربطة القوية (tough bands) التي تشد الجلد.
  • الشق الثانوي (Subcision)، وهو إجراء يتم فيه استخدم شفرة صغيرة أيضًا لتفكيك الأربطة القوية (tough bands) التي تشد الجلد.
  • الفيلرز (Fillers) التي تحفز الكولاجين لتنعيم مظهر المناطق المتضخمة.
  • علاجات أخرى مثل ثاني أكسيد الكربون والترددات الراديوية والموجات فوق الصوتية والكريمات والمستحضرات وأجهزة التدليك العميق.

قبل الخضوع لأي علاج يجب التالي:

  • استشارة الطبيب.
  • تأكد من فهمك لمخاطر وفوائد أي علاج.
  • الإجراء يجب أن يتم من قبل طبيب أو معالج لديه تصريح من الهيئات الطبية.

كيف يمكن تفادي الإصابة بالسيلولييت؟

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والألياف.
  •  الحفاظ على رطوبة الجسم عن طريق شرب الكثير من السوائل.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على قوة العضلات والعظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • عدم اتباع نظام غذائي “يويو”، الذي يخسر فيه الشخص كمية كبيرة من وزنه بسرعة، ثم يستعيده مرة أخرى وربما بوزن أكبر.
  • عدم التدخين.
علاج السيلوليت
Cellulite treatment vector icons set

أي العلاجات التي تنجح حقا لعلاج السيلولييت؟

لمعرفة ذلك أجرى أطباء الأمراض الجلدية دراسات بحثية، والتي نستعرض أبرز نتائجها هنا وفق الأكاديمية الأميركية لجمعية الأمراض الجلدية (American Academy of Dermatology Association).

قسمنا العلاجات من حيث نتائجها وفعاليتها إلى 4 مجموعات:

المجموعة الأولى: العلاجات التي تعطي أفضل النتائج حسب الدراسات البحثية

العلاج بالموجات الصوتية (Acoustic wave therapy)

تشير الدراسات إلى أن هذا يمكن أن يقلل من ظهور السيلوليت. وهناك حاجة إلى عدة جلسات علاجية لرؤية تراجع في السيلولييت.

العلاج بالليزر

تُستخدم أنواع مختلفة من علاجات الليزر لعلاج السيلولييت. في أحد علاجات الليزر يتم إدخال ألياف ليزر صغيرة تحت الجلد. وعندما يتم إطلاق الليزر، تعمل طاقة الليزر على تفتيت الأربطة القوية تحت الجلد التي تجعلنا نرى السيلوليت. ويمكن لهذا العلاج أيضا أن يثخن جلدك (يزيد سماكة الجلد)، وهو أمر مهم. وغالبا ما يكون الجلد رقيقا حيث يتشكل السيلوليت. ويمكن أن يساعد تكثيف الجلد في تقليل ظهور السيلولييت.

الشق الثانوي (Subcision)

فيه يقوم طبيب الأمراض الجلدية بإدخال إبرة تحت الجلد مباشرة لتفتيت الأربطة القاسية تحت الجلد التي تجعلنا نرى السيلولييت. وقد أجريت دراسة على علاج بهذه التقنية شملت 232 مريضًا، قال 99% منهم إنهم راضون عن النتائج. ويمكن أن تستمر النتائج لمدة عامين وربما أطول.

اقرأ أيضاً : الأغذية الصحية المناسبة ل كبار السن

تحرير الأنسجة الدقيقة بمساعدة الفراغ (Vacuum-assisted precise tissue release)

هذا العلاج يكسر الأربطة القوية التي تجعلنا نرى السيلوليت. خلال هذا الإجراء، سيستخدم طبيب الأمراض الجلدية جهازا يحتوي على شفرات صغيرة لقطع الأربطة الصلبة. وبعد قطع الأربطة، تتحرك الأنسجة لأعلى لملء الجلد.

قد يكون هذا علاجًا فعالا لتقليل السيلولييت، فقد أظهرت دراسة صغيرة أن العديد من المرضى الذين تلقوا هذا العلاج كان لديهم نسبة أقل من السيلوليت لمدة تصل إلى 3 سنوات، لكن من السابق لأوانه معرفة ذلك، إذ قد تستمر النتائج لفترة أطول.

فقدان الوزن

الوزن الزائد يمكن أن يجعل السيلولييت أكثر وضوحا. وبالنسبة لبعض الأشخاص، فإن فقدان الوزن والبقاء بوزن صحي يقلل من كمية السيلوليت التي يرونها. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من ترهل الجلد أثناء فقدان الوزن، يمكن أن يصبح السيلولييت أكثر وضوحا.

الرياضة

امتلاك المزيد من العضلات يجعل بشرتك تبدو أكثر نعومة وثباتا. ويمكن أن يؤدي استبدال العضلات بالدهون أيضا إلى جعل السيلولييت أقل وضوحا.

المجموعة الثانية: العلاجات التي هناك دليل على أنها قد تعمل

الكاربوكسي ثيرابي (Carboxytherapy)

خلال هذا الإجراء الطبي، يتم إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون (CO2) تحت الجلد مباشرة. ويختلف ثاني أكسيد الكربون عن أول أكسيد الكربون، والذي يمكن أن يكون مميتًا. وتتمثل الآثار الجانبية المحتملة للعلاج بالكاربوكسي ثيرابي في الشعور بعدم الراحة أثناء العلاج والكدمات المؤقتة.

وقد أظهرت الدراسات المبكرة أن النساء قد يرين نسبة أقل من السيلولييت، ففي إحدى الدراسات، تلقت 10 نساء 8 علاجات. وبعد هذه العلاجات، وجد الباحثون أن النساء كان لديهن القليل من السيلوليت.

الكريمات (Creams) واللوتشن (lotions)

وجد الباحثون أن بعض الكريمات واللوتشن قد يكون لها تأثير على السيلوليت، فالمنتجات التي تحتوي على الكافيين قد تجفف الخلايا، مما يجعل السيلوليت أقل وضوحا. وللحفاظ على النتائج، يجب عليك القيام بذلك يوميا.

قد يكون للمنتج الذي يحتوي على 0.3% من الريتينول (retinol) بعض التأثير على السيلوليت، إذ قالت نساء استخدمنه إنهن يلاحظن القليل من السيلوليت. يمكن أن يساعد الريتينول على تكثيف الجلد، مما قد يقلل من كمية السيلوليت التي تراها، وقبل أن تعرف ما إذا كان الريتينول يمكن أن يساعدك، ستحتاج إلى القيام بذلك لمدة 6 أشهر أو ربما لفترة أطول.

إذا كنت مهتما بتجربة كريم أو غسول السيلولييت، فمن المفيد اختباره على منطقة صغيرة أولا، ذلك أن بعض الأشخاص يعانون من حساسية الجلد.

موجات الراديو (Radiofrequency)

هذا نوع من العلاج يسخن السيلوليت. وتشير الدراسات الحديثة إلى أن بعض المرضى يرون القليل من السيلوليت. ومع ذلك، فإن هذه النتيجة قصيرة العمر وهناك حاجة إلى العديد من العلاجات لرؤية هذا التغيير الطفيف.

المجموعة الثالثة: العلاجات التي من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت فعالة

شفط الدهون بالليزر

شفط الدهون هو إجراء طبي لإزالة كميات صغيرة من الدهون، وفي حين أن شفط الدهون يمكن أن يزيل الدهون غير المرغوب فيها بشكل فعال للغاية، فإنه لا ينصح به للتخلص من السيلوليت، إذ يمكن أن يجعل التنقير أكثر وضوحا.

ومع ذلك، فإن إضافة العلاج بالليزر لشفط الدهون قد يساعد في التخلص من السيلوليت، لكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت عملية شفط الدهون بمساعدة الليزر فعالة أم لا.

علاج السيلوليت

الموجات فوق الصوتية (Ultrasound)

تقنية تسمى نحت الدهون بالموجات فوق الصوتية هي إجراء غير جراحي يستهدف الدهون ويدمرها. ولكن لا يوجد دليل على أن الموجات فوق الصوتية وحدها يمكن أن تقلل من السيلوليت. ومع ذلك، عند دمجها مع علاج آخر للسيلوليت، قد تقلل الموجات فوق الصوتية من ظهور السيلوليت. ومن السابق لأوانه معرفة ما إذا كان فعالا، فهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

المجموعة الرابعة: علاجات للسيلوليت لا ينصح بها

تحليل الدهون بالتبريد (Cryolipolysis)

يجمد هذا العلاج الدهون غير المرغوب فيها للتخلص منها. وفي حين أنه يمكن أن يكون فعالًا جدًا في التخلص من الجيوب الصغيرة من الدهون غير المرغوب فيها، فإنه لا يمكنه حاليًا التخلص من السيلوليت.

الميزوثيرابي (Mesotherapy)

خلال هذا الإجراء، ستتلقى سلسلة من الحقن في منطقة (مناطق) بها السيلوليت. ويتم حقن مواد مختلفة في المنطقة، بما في ذلك الكافيين والهرمونات والإنزيمات والمستخلصات العشبية. ونظرا لأن كل ممارس يستخدم مزيجا فريدا من المكونات، فلا توجد طريقة لمعرفة المكونات الفعالة، إن وجدت، بينما تظهر دراسات قليلة أن هذا العلاج فعال. والآثار الجانبية لهذا العلاج شائعة وتشمل الاحمرار والتورم والكتل الرقيقة تحت الجلد والعدوى ورد الفعل التحسسي للجلد وتغيراته.

المكملات

يعتقد بعض الناس أن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مكونات مثل الكافيين أو مستخلص بذور العنب يمكن أن يقلل السيلوليت، ولكن لا يوجد دليل على أن أي مكمل يمكن أن يقلل السيلوليت.

المصادر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *