من هو توماس هوبز – Thomas Hobbes

يعد توماس هوبز أحد أكبر فلاسفة القرن السابع عشر بإنجلترا وأكثرهم شهرة خصوصا في المجال القانوني حيث كان…
الحريري شخصيات 88

شاركها

من هو توماس هوبز – Thomas Hobbes

يعد توماس هوبز أحد أكبر فلاسفة القرن السابع عشر بإنجلترا وأكثرهم شهرة خصوصا في المجال القانوني حيث كان بالإضافة إلى اشتغاله بالفلسفة والأخلاق والتاريخ، فقيها قانونيا ساهم بشكل كبير في بلورة كثير من الأطروحات التي تميز بها هذا القرن على المستوى السياسي والحقوقي.

كما عرف بمساهمته في التأسيس لكثير من المفاهيم التي لعبت دورا كبيرا ليس فقط على مستوى النظرية السياسية بل كذلك على مستوى الفعل والتطبيق في كثير من البلدان وعلى رأسها مفهوم العقد الاجتماعي .

كذلك يعتبر هوبز من الفلاسفة الذين وظفوا مفهوم الحق الطبيعي في تفسيرهم لكثير من القضايا المطروحة في عصرهم. توماس هوبز من ميلمزبيري (5 إبريل 1588 – 4 ديسمبر 1679), في بعض الكتب القديمة توماس هوبر من ملمزبيري, كان فيلسوفًا إنجليزيًا، واشتهر اليوم بأعماله في الفلسفة السياسية. ولقد وضع كتابه الصادر عام 1651 تحت اسم لوياثان الأساس لمعظم الفلسفة السياسية الغربية من منظور نظرية العقد الاجتماعي.

ولقد ساهم هوبز أيضًا، إلى جانب الفلسفة السياسية، في عدد متنوع من المجالات الأخرى، من بينها التاريخ والهندسة وفيزياء الغازات والإلهيات والأخلاق والفلسفة العامة.

حياة توماس هوبز الشخصية :

ولد توماس هوبز يوم 5 من إبريل عام 1588 في ويستبورت، التي هي الآن جزء من ميلمزبيري في ويلتشير في إنجلترا. ولد تومس هوبز قبل أوانه عندما سمعت والدته بقدوم غزو الأرمادا الإسبانية، ويقول هوبز عن ذلك لاحقًا

“لقد وضعت أمي توءمًا: أنا والخوف.”

كانت طفولته عادية جدًا، ولا يُعرف اسم والدته. وكان والده الذي يدعى هوبز أيضًا يعمل فيقار في شارلتون وويستبورت. وكان لتوماس هوبز الأب شقيق أكبر منه اسمه فرانسيس هوبز وكان تاجرًا ثريًا ولم تكن له أسرة منفصلة. وكان لتوماس هوبز، الابن، شقيق اسمه إدموند يكبره بعامين تقريبًا. ولقد هجر توماس الأب زوجته وولديه وابنته وتركهم في رعاية أخيه فرانسيس.

بعدما أُجبر على الفرار من لندن بعد اشتراكه في مشاجرة مع أحد رجال الدين خارج كنيسته. تلقى هوبز تعليمه في كنيسة ويستبورت منذ أن كان عمره أربعة أعوام، ثم انتقل بعدها إلى مدرسة ميلمزبيري ثم انتقل إلى مدرسة خاصة يديرها رجل شاب اسمه روبرت لاتيمير الذي تخرج من جامعة أكسفورد.

من هو ألكسندر هاملتون – Alexander Hamilton؟

كان هوبز تلميذًا يشار له بالبنان، وفي عام 1603 تقريبًا مجدلاين هول التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بـ كلية هيرتفورد، بأكسفورد. ولقد كان العميد جون ويلكنسون شخص تطهيري وكان له تأثير على هوبز.

كان يبدو في الجامعة أن هوبز يتبع منهجًا تعليميًا خاصًا به، ولم يكن منجذبًا كثيرًا بالتعليم الدراسي”. ولم يكمل شهادة الليسانس حتى عام 1608؛ ولكن أوصى به سير جيمس هيوسي، لدى أستاذه في مجدلاين، ليكون معلمًا لابنه ويليام كافيديش بارون هاردويك (وأصبح لاحقًا إير ديفونشير) وبدأ علاقة طويلة الأمد مع هذه العائلة.

توماس هوبز في كتاب اللفياثان

عرض هوبز مذهبه حول أساس الدول والحكومات الشرعية وخلق علم موضوعي للأخلاق. يشرح جزء كبير من الكتاب ضرورة وجود سلطة مركزية قوية لتجنب شر الشقاق والحرب الأهلية.

بدايةً من الفهم الآلي للبشر وشغفهم، يفترض هوبز كيف ستبدو الحياة بدون حكومة، وهي حالة يسميها حالة الطبيعة. يملك كل شخص في تلك الحالة الحق، أو الترخيص، لكل شيء في العالم. يقول هوبز أن هذا سيؤدي إلى «حرب الجميع ضد الجميع». يحتوي الوصف على ما أطلق عليه أحد المقاطع الأكثر شهرة في الفلسفة الإنجليزية، والتي تصف الحالة الطبيعية للبشرية التي سيكون عليها الإنسان لولا المجتمع السياسي:

«في هذه الحالة: لا يوجد مكان للصناعة لأن إنتاجها غير مؤكد، وبالتالي لا توجد ثقافة للأرض، ولا ملاحة، ولا استخدام للسلع التي يمكن استيرادها عن طريق البحر، ولا مبنى حضاري. لا توجد أدوات للتحرك، والإزالة، وأشياء كهذه تتطلب الكثير من القوة، ولا علم لوجه الأرض، ولا يوجد حساب للوقت، ولا فنون، ولا خطابات، ولا مجتمع. الأسوأ من ذلك كله هو الخوف المستمر وخطر الموت العنيف، وحياة الإنسان المنعزلة، والفقيرة، والشريرة، والبهيمية، والقصيرة.»

في مثل هذه الحالة: يخشى الناس الموت ويفتقرون إلى كل الأشياء الضرورية للحياة القيّمة، والأمل في التمكن من الحصول عليها. ولتجنب ذلك، ينضم الناس إلى العقد الاجتماعي ويؤسسون مجتمعًا مدنيًا. وفقًا لهوبز، المجتمع سكان وسلطة ذات سيادة يتنازل لأجلها جميع الأفراد في هذا المجتمع عن بعض الحقوق بقصد الحماية.

لا يمكن مقاومة أي قوة تمارسها هذه السلطة، لأن القوة السيادية للحامي مستمدة من تسليم الأفراد قوتهم السيادية للحماية. وبالتالي فإن الأفراد هم أصحاب جميع القرارات التي اتخذها الحاكم. «من يشتكي من أذى الحاكم كمن يشتكي من أنه هو نفسه المجرم، وبالتالي لا ينبغي عليه أن يتهم إلا نفسه، ومن المستحيل أن يتهم نفسه كون الشخص لا يمكن أن يلحق الأذى بنفسه». لا يوجد مبدأ لفصل السلطات في مناقشة هوبز.

وفقًا لهوبز يجب على الحاكم السيطرة على القوى المدنية والعسكرية والقضائية والكنسية، وحتى الكلمات.

آراء توماس هوبس الدينية

آراء دينية اتهِم هوبز بالإلحاد من العديد من المعاصرين، واتهمه برمهال بتعاليم يمكن أن تؤدي إلى الإلحاد.

كان هذا اتهامًا كبيرًا، وكتب هوبز في إجابته على مقال برمهال بعنوان «القبض على لفياثان»، بأن «الإلحاد، والعقوق، وما شابهها هي كلمات لأكبر قدر من الافتراء». ودافع هوبز دائمًا عن نفسه من هذه الاتهامات.

في الآونة الأخيرة أيضًا قُدمت الكثير من وجهات نظره الدينية من قبل علماء مثل ريتشارد توك وجون غريفيل اغارد بوكوك، ولكن ما زال هناك خلاف واسع النطاق حول الأهمية الدقيقة لآراء هوبز غير العادية حول الدين.

أوضح مارتينيتش أن مصطلح «الملحد» في زمن هوبز طُبِق في كثير من الأحيان على الناس الذين آمنوا بالله ولكن ليس في العناية الإلهية، أو على الأشخاص الذين آمنوا بالله ولكنهم حافظوا أيضًا على معتقدات أخرى لا تتفق مع هذا الاعتقاد. يقول إن هذا «التناقض أدى إلى العديد من الأخطاء في تحديد من كان ملحدًا في بداية الفترة الحديثة».

في هذا المعنى الموسع الحديث للإلحاد، اتخذ هوبز مواقفًا عارضت بشدة تعاليم الكنيسة في عصره. على سبيل المثال: جادل مرارًا وتكرارًا أنه لا توجد مواد غير مادية، وأن كل الأشياء بما في ذلك الأفكار البشرية، وحتى الله والجنة والجحيم أشياء مادية، وبرأيه توجد مادة وحركة المادة.

وقال إنه «على الرغم من أن الكتاب المقدس يعترف بالأرواح، لكنه لا يقول أين هي، إنها غير مادية، وهذا يعني أنها بدون أبعاد وكمية».

(في هذا الرأي، ادعى هوبز أنه يتبع ترتليان).

مثل جون لوك الذي صرح أيضًا بأن الوحي الحقيقي لا يمكن أن يختلف أبدًا مع العقل البشري والتجربة، على الرغم من أنه جادل أيضًا بأنه يجب على الناس قبول الوحي وتأويلاته لسبب وجوب قبول أوامر الحاكم لتجنب الحرب.

أثناء جولته في البندقية، تعرف هوبز على فولجنزيو ميكانيزيو، أحد المقربين من باولو ساربي، الذي كتب ضد ادعاءات البابوية للسلطة الدنيوية ردًا على قرار البابا بول الخامس ضد البندقية، الذي رفض الاعتراف بالامتيازات البابوية. دعا جيمس الأول الرجلين إلى إنجلترا عام 1612.

جادل ميكانيزيو وساربي بأن الله يريد الطبيعة البشرية، وأن الطبيعة البشرية تشير إلى استقلال الدولة في الشؤون الدنيوية. عندما عاد إلى إنجلترا في عام 1615، حافظ ويليام كافنديش على مراسلات مع ميكانيزيو وساربي وترجم هوبز رسائل الأخير من الإيطالية، ووزعها بين دائرة الدوق.

التدوينة السابقة

التدوينة التالية

مقالات مرتبطة بالتصنيف

الأحدث من موقع مفكر

طريقة زراعة صبار الألوفيرا و ما هي الألوفيرا السامة ؟

طريقة زراعة صبار الألوفيرا، صبار الألوفيرا مشتق من الكلمة العربية alloeh التي تعني “مادة مرّة ولامعة” ، و”… قراءة المزيد

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022 نقدم لكم المنح الدراسية في جامعة سيول الوطنية في… قراءة المزيد

منحة جامعة خليفة 2022

منحة جامعة خليفة 2022 إن جامعة خليفة هي واحدة من أفضل الجامعات المصنفة في البحث العلمي والمنح والتعليم… قراءة المزيد

ما هي الحاسة السادسة وما علاقة العاطفة بالحاسة السادسة؟

ما هي الحاسة السادسة لقد تعلَّمتم على الأرجح أن للبشر خمس حواس: التذوق، الشم، الرؤية، السمع، واللمس، غير… قراءة المزيد