السلطان المعز عز الدين أيبك أول سلاطين المماليك

الملك المعز عز الدين أيبك Aybak الجاشنكير التركماني الصالحى النجمي ( إتوفى في القاهرة سنة 1257) أول سلاطين…
مُفَكِّرْ شخصيات 106

شاركها

السلطان المعز عز الدين أيبك أول سلاطين المماليك

الملك المعز عز الدين أيبك Aybak الجاشنكير التركماني الصالحى النجمي ( إتوفى في القاهرة سنة 1257) أول سلاطين الدولة المملوكية وتربع على عرش مصر سنة 1250 بعد ما تزوج شجرة الدر سلطانة مصر و أرملة السلطان الأيوبى الصالح أيوب التي تنازلت له عن العرش ، فبقى سلطان على مصر لغاية ما أغتيل في قلعة الجبل في سنة 1257.

أصول عز الدين أيبك

كان أيبك أميرا يخدم مع بني جلدته من التركمان في بلاط السلطان الأيوبي الصالح نجم الدين أيوب. لذا عرفته المماليك البحرية باسم أيبك التركماني. ترقى أيبك إلى رتبة أمير وعمل جاشنكيرا وكان رنكه رسم الخوانجا.

بعد وفاة السلطان الأيوبي الصالح أيوب أثناء الحملة الصليبية السابعة (حملة الملك الفرنسي لويس التاسع) على دمياط في عام 1249 ثم اغتيال المماليك البحرية ابنه السلطان توران شاه عند فارسكور بعد هزيمة الصليبيين وأسر لويس التاسع في عام 1250, تسلطنت شجرة الدر أرملة الصالح أيوب على عرش مصر بمساندة وتأييد المماليك البحرية وبذلك فقد الأيوبيون سيطرتهم على مصر.

عز الدين أيبك

لم يرض كلا من الأيوبيين في الشام في دمشق و الخليفة العباسي المستعصم بالله في بغداد بانتزاع عرش الأيوبيين في مصر وتنصيب شجر الدر ورفضا الاعتراف بسلطانها فقام الأمراء الأيوبيون بتسليم الكرك للملك المغيث عمر و دمشق للملك الناصر صلاح الدين يوسف الذي قبض على عدة من أمراء مصر في دمشق فرد المماليك بتجديد حلفهم لشجر الدر ونصبوا عز الدين أيبك أتابكا وقبضوا على الأمراء الميالون للناصر يوسف في القاهرة.

وبعث المستعصم إلى الأمراء في مصر كتابا يقول: “إن كانت الرجال قد عدمت عندكم، فأعلمونا حتى نسير إليكم رجالا “.

تولي عز الدين أيبك السلطنة

عدم الاعتراف بسلطنة شجر الدر من قبل الأيوبيين في دمشق والخليفة العباسي الذي كان اعترافه بالسلاطين أربك المماليك في مصر وأقلقهم فراحوا يفكرون في وسائل توفيقية ترضي الأيوبيين والخليفة العباسي وتمنحهم شرعية لحكم البلاد فقرر المماليك تزويج شجر الدر من أيبك ثم تتنازل له عن العرش فيرضى الخليفة العباسي بجلوس رجل على تخت السلطنة ثم البحث عن رمز أيوبي يشارك أيبك الحكم اسميا فيهدأ خاطر الأيوبيين ويرضوا عن الوضع الجديد.

تزوجت شجر الدر من أيبك وتنازلت له عن العرش بعد أن حكمت مصر ثمانين يوماً بإرادة صلبة وحذق متناهي في ظروف عسكرية وسياسية غاية في التعقيد والخطورة بسبب غزو العدو الصليبي للأراضي المصرية وموت زوجها سلطان البلاد الصالح أيوب بينما الحرب ضد الصليبيين دائرة على الأرض الواقعة بين دمياط و المنصورة.

نُصِّب أيبك سلطانا واتخذ لقب الملك المعز، في محاولة لإرضاء الأيوبيين والخليفة العباسي قام المماليك بإحضار طفلا أيوبيا في السادسة من عمره، وقيل في نحو العاشرة من عمره, وسلطنوه باسم “الملك الأشرف مظفر الدين موسى” وأعلن أيبك أنه ليس سوى نائبا للخليفة العباسي وأن مصر لا تزال تابعا للخلافة العباسية كما كانت من قبل.

ولاثبات ولائه لأستاذه السلطان الأيوبي المتوفى الصالح أيوب قام أيبك بنقل رفاته من قلعة جزيرة الروضة إلى مقبرته التي كان قد أنشأها قبل وفاته قرب مدرسته في منطقة بين القصرين بالقاهرة. حتى تلك اللحظة كان أيبك يعتمد على ثلاث أمراء وهم: زعيم المماليك البحرية فارس الدين أقطاي الجمدار، و ركن الدين بيبرس البندقداري, وسيف الدين بلبان الرشيدي.

الاطاحة بالمماليك البحرية

تآمر أيبك مع قطز والمماليك المعزية على اغتيال فارس الدين أقطاي والقضاء على مماليكه فقام أيبك بدعوة أقطاي إلى قلعة الجبل لأخذ مشورته في أمر ما واغتاله. في بادئ الأمر ظنت مماليك أقطاي أن أيبك قد حجز زعيمهم في القلعة فلما تجمعوا عندها للمطالبة بالإفراج عنه ألقيت إليهم رأسه فأُصيبوا بالفزع وأيقنوا أن أيبك قد عزم على القضاء عليهم ففروا من مصر أثناء الليل.

وهربت جماعة منهم إلى سلطنة الروم السلاجقة وآخرى إلى الكرك وثالثة إلى سوريا. وكان من بين تلك الجماعة الأخيرة بيبرس البندقداري و قلاوون الألفي وسنقر الأشقر. ولاحق أيبك البحرية الفارّين فصادر أموالهم وممتلكاتهم واسترد مدينة الإسكندرية التي كان أقطاي قد اقتطعها لنفسه من خاص السلطنة في عام 1252 وأعاد للناصر البلاد التي كان قد اقتطعها للبحرية بالساحل من قبل.

وأرسل إلى حكام المناطق التي فروا إليها يحذرهم منهم ويحرضهم عليهم . أما البحرية الذين لم يتمكنوا من الفرار من مصر فقد قام أيبك بالقبض عليهم وأعدم بعضهم ونودي في مصر بتهديد من أخفى أحدا من البحرية .

أما المماليك البحرية فقد أعلنوا ولائهم للملك الناصر يوسف في دمشق بسوريا بأنهم قد وصلوا إلى خدمته فسمح لهم بدخول مملكته وخرج إلى لقائهم وأكرمهم وأنعم عليهم.

الصراع مع البحرية والأيوبيين

كان لاغتيال فارس الدين أقطاي وفرار البحرية نتائج داخلية هامة منها بزوغ نجم الأمير سيف الدين قطز الذي أصبح أقرب المماليك إلى عز الدين أيبك وأحبهم إليه، ومنها انقسام المماليك منذ ذلك الحين إلى فريقين هما المماليك البحرية والمماليك المعزية.

في عام 1255 تمرد شبيه اسمه عز الدين أيبك الأفرم وهو من المماليك الصالحية على السلطان أيبك وسار إلى الصعيد وقام بجمع الأعراب فسيّر إليه أيبك العسكر بقيادة وزيره الأسعد شرف الدين الفائزي الذي تمكن من اخماد التمرد.

عز الدين أيبك

أصبح أيبك – مع زوجته شجر الدر و نائب السلطنة قطز – الحاكم الأوحد لمصر. إلا أن وجود البحرية الفارين وعلى رأسهم بيبرس البندقداري وقلاوون الألفي وبعض الأمراء الكبار عند غريمه الأيوبي الملك الناصر ودخولهم في خدمته كان يقلقه. فالمماليك في الشام راحوا يحرضون الملوك الأيوبيين على غزو مصر والإطاحة بأيبك

قام الناصر يوسف بإرسال قوات من الشام إلى مصر للقضاء على عز الدين أيبك كانت تضم المماليك البحرية مع عسكره.

النهاية

بحلول عام 1257 كان سوء العلاقات بين عز الدين أيبك وزوجته شجر الدر قد وصل إلى ذروته وتزايدت الوحشة بينهما بسبب تسلط شجر الدر على الحكم بل وعلى حياته الشخصية حيث كانت تمنعه من زيارة زوجته الأخرى أم ابنه نور الدين علي وتصر على أن يقوم بتطليقها.

أيبك الذي كان يبحث عن استقلالية وتحالفات تساعده على التصدي للأيوبيين والبحرية الفارين قرر الزواج من ابنة صاحب الموصل بدر الدين لؤلؤ. وقد أخبره بدر الدين لؤلؤ أن شجر الدر قد كاتبت الملك الناصر يوسف وحذره منها.

عزم أيبك على الزواج من امرأة أخرى بالإضافة إلى خلافاتها معه في أمور الحكم وهي التي جعلته يبلغ السلطنة وإحساسها بمخاطر على حياتها أساء شجر الدر وأثار رغبتها في التخلص من أيبك فما كان منها إلا أن دبرت خطة لاغتياله مع بعض الخدم والمماليك.

في العاشر من أبريل عام 1257 تم اغتيال السلطان عز الدين أيبك أثناء استحمامه داخل قلعة الجبل على أيدي عدد من الخدم فمات بعد أن حكم البلاد سبع سنوات. أعلنت شجر الدر في الصباح التالي أنه قد توفي فجأة أثناء الليل إلا أن المماليك المعزية بقيادة نائب السلطنة قطز لم يصدقوها واعترف الخدم تحت وطأة التعذيب بالمؤامرة فحاول المعزية قتلها إلا أن المماليك الصالحية قامت بحمايتها ونقلت إلى البرج الأحمر بالقلعة.

قام المعزية بتنصيب نور الدين بن أيبك سلطانا على البلاد وكان صبيا في الخامسة عشرة من العمر. بعد بضعة أيام عثر على جثة شجر الدر ملقاة خارج القلعة بعد أن قتلتها ضربا جواري أم المنصور نور الدين علي. تم إعدام الخدم الذين قاموا باغتيال عز الدين أيبك.مات عز الدين أيبك وشجرة الدر بعد أن أسسا دولة المماليك. تلك الدولة التي سيطرت على جنوب وشرق حوض البحر المتوسط لبضعة عقود من الزمان قضت خلالها على القوى المغولية والصليبية التي تآزرت ضد المسلمين وحاولت اقتلاع العالم الإسلامي .

التدوينة السابقة

التدوينة التالية

مقالات مرتبطة بالتصنيف

الأحدث من موقع مفكر

فرصة تدريب داخلي في اليونيسف ممولة بالكامل ل عام 2021 – 2022

يوفر البرنامج تدريب داخلي في اليونيسف 2021/ 2022 الممول بالكامل للطلاب والخريجين الجدد الفرصة لاكتساب خبرة عملية مباشرة… قراءة المزيد

دراسة : صيف ساخن و زيادة متواترة ل موجات الحرارة الشديدة بسبب الاحترار العالمي في المستقبل

توقعت دراسات علمية سابقة صيف ساخن و زيادة وتيرة ل موجات الحرارة الشديدة بصفة عامة بسبب الاحترار العالمي،… قراءة المزيد

طريقة زراعة صبار الألوفيرا و ما هي الألوفيرا السامة ؟

طريقة زراعة صبار الألوفيرا، صبار الألوفيرا مشتق من الكلمة العربية alloeh التي تعني “مادة مرّة ولامعة” ، و”… قراءة المزيد

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022

منحة جامعة كوريا الجنوبية أو منحة جامعة سيول 2022 نقدم لكم المنح الدراسية في جامعة سيول الوطنية في… قراءة المزيد